ما هي مدة بقاء الحشيش في الدم ؟

ما هي مدة بقاء الحشيش في الدم ؟

على الرغم من أن الحشيش يعد أقل أنواع المخدرات ضرراً إﻻ أن مدة بقائه بجسم اﻹنسان تستمر لمدة أطول من معظم المخدرات الأخرى، حيث تتحول  المادة النشطة (THC) الموجودة بالحشيش عندما يتم استقلابها وتوزيعها بالكبد إلى مادة (THC-COOH) التي تستمر مدة طويلة جداً بالجسم.

تختلف مدة بقاء الحشيش في كل جزء من أجزاء الجسم تبعاً لعدة عوامل، فمدة بقاء الحشيش في الدم ليست كمدة بقائه في اللعاب أو البول أو الشعر، من هذه العوامل:

  • طريقة تعاطي المخدر، هل هي عن طريق التدخين أم عن طريق تناوله كطعام؟
  • كمية التدخين، هل هي مستمرة أم تتم على فترات متباعدة؟
  • هل يتم تعاطي مخدر آخر مع الحشيش؟
  • طول الشخص ووزنه وعمره وصحته بشكل عام.
  • البيئة المحيطة بالمتعاطي، هل هو يتعاطى ويستقبل المخدر أيضاً؟
  • نوع الحشيش الذي يتم تناوله، هل حشيش صناعي أم أنه الحشيش الطبيعي؟
  • كيف يعمل جهازه الهضمي واﻹخراجي؟ حيث يساعد عملهما بشكل جيد على سرعة هضم الحشيش وسرعة التخلص منه في البول أو البراز.

screen-shot-2016-11-21-at-2-40-11-pm

مدة بقاء الحشيش في الجسم

تستمر مدة بقاء الحشيش في الجسم بشكل عام لمدة قد تصل إلى ثلاثة أشهر، حيث تتراوح مدة بقائه في البول ما بين سبعة إلى ثلاثين يوما،ً وتصل مدة بقائه في الشعر إلى تسعين يوماً. أما عن اللّعاب فهي أقل مدة حيث قد تصل إلى اثنى عشر ساعة، وتبلغ مدة بقاء الحشيش في الدم أسبوعين.

وقد أثبتت دراسة جديدة أنه عند إجراء اختبار لتحديد مدة بقاء الحشيش في الدم والبول للمدخنين الشرهين، فإن أثر الحشيش يستمر لمدة قد تزيد عن أسبوعين بعد التوقف عن تعاطيه، في حين تتراوح هذه المدة لدى المتعاطين بصورة غير مستمرة ما بين ثلاثة إلى أربعة أيام.

يمكن معرفة ما إذا كان الشخص يتعاطى مخدر الحشيش أو ﻻ من خلال إجراء تحليل دم أو بول أو شعر أو لعاب، بعض هذه التحاليل يعد أكثر شيوعاً نظراً لقلة تكلفته مثل تحليل البول إﻻ أن أكثرها دقة هو تحليل الدم.

ترجع دقة تحليل نسبة الحشيش في الدم إلى أنه يوضح ما إذا كان الشخص قد تعاطى الحشيش خلال الـ 24-48 ساعة الأخيرة، وبعد مرور 48 ساعة تنخفض مستويات المادة النشطة (THC) الموجودة بالحشيش بشكل ملحوظ لتتحول في الغالب إلى المستقلبات المكونة لها وتصبح غير قابلة للظهور في شكلها الأصلي، ويستخدم تحليل الدم في حاﻻت الحوادث إثر تعاطي الحشيش.

كيفية التخلص من أثر الحشيش في الدم؟

نود التحدث هنا عن كيفية تطهير الجسم من الحشيش واستعادة الحياة مرة أخرى، قد يتطلب الأمر زيارة مركز لعلاج الإدمان، وقد ﻻ يحتاج الأمر لذلك فيمكن تنقية الدم من أثر الحشيش عن طريق:

  • التعرق، وذلك بدخول الساونا مرتين يومياً صباحاً ومساءاً.
  • كثرة شرب المياه والسوائل.
  • تجنب تناول الأطعمة الدسمة وذلك لأنها تحتاج لوقت أطول في الهضم، كما تتركز مادة (THC) في الخلايا الدهنية وبالتالي ستظل موجودة مدة أطول حتى تتحلل هذه الخلايا.
  • ممارسة تمارين التخسيس، فالقيام بتمارين الأيروبيك كالسباحة وركوب الدراجات يساعدك على زيادة التعرق التخلص من بقاء الحشيش في الدهون الموجودة بجسمك.

screen-shot-2016-11-14-at-10-42-26-am

بالطبع يقوم الشخص باتباع الخطوات السابقة للتخلص من كمية الحشيش الموجودة بجسمه فإذا لم يتمكن فعليه استشارة طبيب متخصص. تظهر العديد من الأعراض على الشخص الذي عزم على التوقف عن تناول الحشيش مثل الرغبة في الرجوع إليه مرة أخرى، العصبية، الهيجان وكذلك يتعرض لاضطرابات ومشاكل في النوم .تبلغ أعراض اﻹنسحاب هذه ذروتها لبعض المواد في اليوم الرابع ،وتظهر بشدة في النساء  أكثر من الرجال.